Tuesday, August 31, 2021

إمبراطورية مالي ومانسا موسى أغنى رجل في التاريخ

0


محمد سلطان - Mohammed Sultan

هنا أرض الذهب والإمبراطوريات

سلام عليكم

عندما نتحدث عن أفريقيا وتاريخها فالعالم يبص كده ويقولك آه بلاد الفقر والجهل والتخلف

لكن صديقي الجميل اللي يقولك الكلام ده هو إنسان ميعرفش حاجة عن التاريخ

لا ننكر إن الوضع في أفريقيا حاليا صعب لكن السؤال مين اللي وصلنا لكده؟ هل أفريقيا كانت كده في الماضي؟

لما تقرأ كتب المستشرقين وكل القوى اللي احتلت أفريقيا عشان ثرواتها الطبيعية وموقعها العظيم

تلاقيهم يصفوها بأنها بلاد الهمج والرعاع والتخلف وإلخ إلخ إلخ إلخ

إحنا بنتكلم عن حملة ممنهجة من هؤلاء المحتلين واللي شايفين نفسهم فوق البشر

وأنا هنا مش بتكلم figurative speech  يعني بيتكبروا أو عندهم غرور

لأ ياصديقي..الموضوع كبير خليني أشرحلك

داروين في كتابه The Descent of Man، عام ١٨٧١

بيطبق نظرية natural selection وبيظهرلنا الوجه الحقيقي لعقلية المستعمر المحتل

داروين بعد ما يتعمق في النظرية هيقولنا إن أعراق وأجناس زي المنغوليين والهنود والأفارقة وسكان أمريكان الجنوبية "السكان الأصليين"، هم عبارة عن "Savages"

هو مش غريب بردوا إن كل اللي وصفهم داروين بأنهم همج متوحشين، هم في الواقع ضحايا الاحتلال، تم سرقة أراضيهم لمئات السنوات ونهب ثرواتها بشكل ممنهج.

 

في أحد المقالات اللي قرأتها حديثا عن ممالك أفريقيا بعنوان Africa Had Empires

الكاتب Michael Koy بيقول إن ما حدث لآن في أفريقيا هو نتاج عقود من الاحتلال والفساد.

قبل القرن ال١٩، أفريقيا كان بها مجتمعات ثرية جدا ثقافيا وعلميا.

يقول الكاتب إن من أقوى إمبراطوريات أفريقيا هي إمبراطورية مالي الإسلامية اللي اقتصادها وتأثيرها وصل لأوروبا وآسيا.

 

إمبراطورية مالي لم تكن أرض القرود ولا الإنسان البدائي الهمجي كما يصوره لنا داروين وغيره

مالي كان عندها دستور قوي جدا مستمد من أسس الشرعية والقانونية الدستورية.

هذا الدستور كان يسمى كوروكان فوجا، واتعمل لأول مرة عام ١٢٣٥ بعد اتحاد مجموعة القبائل اللي كانوا سابقا عبارة عن إمبراطورية غانا.

بل والعجيب إن مثلا كان في تمثيل نسائي في الدستور، بجانب نصوص دستورية تنص على معاملة العبيد بكرامة وإنسانية.

 

اقتصاد الإمبراطورية كان قوي جدا لدرجة إنها عرفت بأرض الذهب، وانتشر فيها العلوم والفنون الإسلامية، بل وكانت البقعة الأولى ومثال التقدم والحضارة في العالم الإسلامي في ذلك الوقت.

مدن كتيرة كانت حلم للعلماء إنهم يعيشوا فيها وينعموا بالمدنية والتقدم زي تمبكتو، جاو، ونياني.

 

مكتبات تمبكتو كان فيها كمية كتب ومخطوطات تنافس مكتبة الأسكندرية العالمية. وعائلة المانسا المعروفة بتجارة الذهب، استثمرت تريليونات الأموال في بناء المكتبات والجامعات في إمبراطورية مالي.

 

هكذا كانت إحدى حضارات أفريقيا، متخلوش حد يفهمكم إن أفريقيا مركز الوباء والجهل والفساد

الحقيقة غير ذلك

 

وهنا تكون النهاية، ولكن تذكر

ما النهاية إلا بداية جديدة، ومن يدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له

سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك

سلام عليكم

 

 

 

 

https://sites.williams.edu/engl-209-fall16/uncategorized/the-dark-side-of-darwinism/

 

 

No comments:

Post a Comment