Wednesday, May 5, 2021

الحلقة ٢: الغرب ومقولة إسلام بلا مسلمين– تنزيلا | سلطان

0


محمد سلطان - Mohammed Sultan

الحلقة ٢: الغرب ومقولة إسلام بدون مسلمين – تنزيلا | سلطان


الغرب أصبح قبلة التطور والملاذ الآمن للحريات وحياة الرفاهية وأشياء كثيرة تجعلك تفكر وتقول.
ما صحيح فعلا الغرب فيه إسلام بدون مسلمين؟
طبقا لموقع يورو ستاتس أو إحصائيات الإتحاد الأوروبي
عام ٢٠١٩ شهد أكتر من ٩٢ مليون مواطن أوروبي يواجهون خطر الفقر، وده يمثل نسبة ٢١٪ من نسبة المواطنين الإجمالية لدول الاتحاد الأوروبي.

نسبة السيدات اللاتي واجهن خطر الفقر كان أكبر من نسبة الرجال
أمريكا مثلا وطبقا لموقع وزارة العدل الرسمية، بتقول إن ٥٧٪ من جرائم العنصرية والكراهية بتكون بسبب العرق واللون. وزارة العدل الأمريكية بتقول إن ٥٢٪ من المجرمين كانوا من ذوي البشرة البيضاء و ٢٣٪ من ذوي البشرة السمراء.
زي ما الغرب فيه مميزات عظيمة كمان الشرق فيه مميزات عظيمة زي إنك تلاقي ناس بتساعدك لما تتعب، ولو احتجت مساعدة هتلاقي الناس معاك وبتسمعك وده اللي مش هتلاقيه في الثقافة الغربية حتى لو كنت بتموت على الأرض الناس هتبعد عنك وهتسيبك. 

موضوع النهاردة ملوش علاقة بأنهي ثقافة أحسن لأن الثقافتين فيهم الخير والشر، فيهم الحق والباطل، فيهم الرفاهية وعكسها.
مقولة الغرب فيه إسلام بدون مسلمين دي فيها مصايب فكرية وثقافية كبيرة جدا!
اللي بيقول المقولة دي هو قصده يمدح قيم إسلامية اندثرت من عالمنا العربي زي قيمة احترام الوقت وعدم التأخير في الموعد، والأمانة في العمل، وبذل أقصى مجهود في العمل، والاهتمام بالنظافة، وباقي معايير الرفاهية والإنضباط اللي احنا مقصرين فيها جدا وربنا هيحاسبنا عليها.

لكن كمان مهم نفهم أصل المقارنة وأصل الجملة وعلاقتها بطبيعة الإسلام.
من عظمة الإسلام إنه دين جمع بين المثالية الأخلاقية والواقعية العملية. يعني دين قابل للتطبيق على الواقع وفي كل زمان.
أنت عارف إن الخنزير حرام، لكن لو تهت في الصحراء وبتموت وملقتش غير خنزير هتاكل منه ما يبقيك على الحياة بدون أي ذنب أو إثم.

الصلاة فرض، طب لو عيان؟ صلي قاعد. طب لو مريض؟ صلي على جنبك!
الصيام واجب، طب مريض؟ اقضي صيامك بعدين. طلب لو مرضك يمنعك من القضاء؟ أطعم مساكين.
الوضوء بالماء، طب مفيش مياة؟ تيمم.
النوع ده من المرونة في العبادات والتعاطي مع المشاكل جعل الإسلام قابل للتكيف في كل زمان ومكان.

وعشان كده مينفعش نفصل بين الإسلام كمعاملة، والإسلام كعبادة! كل معايير النجاح اللي بننبهر بيها في الغرب هي معايير عظيمة وإسلامية، لكن دي جزء لا ينفصل عن معايير الأخلاق والتعامل بين العبد وربه وخلقه.
عظيم إني أكون مجتهد وبحترم مواعيدي، وأيضا إني لا أغتاب الناس ولا أنم عليهم.
عظيم إني أكون بحترم نظافة الشارع، وأيضا عظيم أني أغض بصري عن تتبع عورات الناس في الشارع.
هذا التوازن بين التعاملات المادية والتعاملات الأخلاقيه مهم جدا عشان منوصلش لمرحلة نلاقي فيها مثلا إننا بنتكلم عن حقوق المرأة لكن في نفس الوقت نبقى أكتر ناس بيحصل عندهم تحرشات ضد المرأة.
أمريكا مثلا بتنادي بحقوق المرأة وعملوا مجهود عظيم في القضية دي يصل لحد تقديس المرأة، ولكن أمريكا مازالت تعاني سونيا من مصيبة التحرش بصورة مرعبة، مازال بيحصل فيها سنويا أكتر من ٤٣٣ ألف و٥٠٠ حالة تحرش وتعدي على المرأة!

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [فصلت: 33].


وهنا تكون النهاية، ولكن تذكر ما النهاية إلا بداية جديدة
ومن يكثر قرع الباب، يوشك أن يفتح

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

سبحانك اللهم وبحمدك
أشهد أن لا إله إلا أنت
أستغفرك وأتوب إليك
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المصادر:

https://www.justice.gov/hatecrimes/hate-crime-statistics
https://ec.europa.eu/eurostat/cache/infographs/qol/index_en.html
https://www.rainn.org/statistics/victims-sexual-violence

No comments:

Post a Comment