Wednesday, May 5, 2021

الحلقة ١ : الشهوة المدمرة – تنزيلا | سلطان

0


محمد سلطان - Mohammed Sultan


الحلقة ١: الشهوة المدمرة  تنزيلا | سلطان

 

طبقا لموقع الأمم المتحدة للمرأة، ١ من كل ٣ نساء في العالم تعرضت للتعدي والتحرش من شخص ما. حوالي ٥٠٪ من الإتجار بالبشر بيكون ضحاياه النساء. 


حتى لو نظرنا لاحصائيات التحرش بالمرأة في الدول الأوروبية مرعبة

٦ من كل ١٠ نساء في دول الاتحاد الأوروبي تعرضن للتحرش في مكان العمل، في الشغل، في الوظيفة

أكتر من ٦٠٪ من النساء في الاتحاد الأوروبي تعرضن للتحرش بشكل عام

أمريكا لوحدها فيها حالة تحرش كل ٧٣ ثانية

وكل ٩ دقائق بتكون ضحية التحرش طفلة

 

ياترى إيه السبب ورا جنون البشر ومعاملة المرأة على أساس إنها فريسة

يقولك أصلك أنتم متدينين شايفين المرأة أداة للرغبة، كل الأحصائيات اللي ذكرتها في دول غير متدينة، ونسب التحرش فيها مرعبة بردوا! ياترى إيه اللي دفعهم لكده.

 

يعلمنا الخالق ويقول: "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ".

الشهوة مما يشتهيه النفس، الحاجة اللي بيحبها، بيميل ليها، بيكون عايزها.

وده مش غلط ولا عيب، لكن الإجرام إنك تخلي حياتك تدور حول الشهوات!

شهوة الطعام، شهوة المرح واللعب، شهوة الكسل والركون.

 

دايما في علاقة قوية بين الرجل والمرأة، دايما الإنسان يشتهى الشئ اللي بيكمله، المرأة والرجل هما أصل الحياة.

والحل عمره ما يكون في تعذيب النفس وكبت الشهوات، ولعب دور الملايكة.

ربنا عايزك انسان مش ملاك، وعشان كده أوحى لك ما يصلح حياتك وينظم شهواتك.

 

منظومة الزواج، منظومة التعامل بين الرجل والمرأة في المجتمع

منظومة الخطبة، منظومة العمل العام، منظومة التربية والأسرة

 

كلها أوامر إلهية نزلت من السماء لتصلح حال البشر

وأي عندم انضباط أو تخاذل في تنفيذ الأوامر ينبني عليه اضطراب وعدم توازن

 

وده اللي احنا عايشينه بعد ما قلبنا الصورة، ودفعنا الناس في اتجاه استمتع بكل الغرائز بدون قيود ولا آداب فتبقى سعيد ومبسوط

 

وأشهر الأسباب التحرش وقلة الرباية والانعدام الأخلاقي هي أيقونات العلوم والمشاهير اللي مسحوا وغسلوا عقول الناس ودفعوهم لقبول الحرام، زي سيجموند فرويد مثلا، مؤسس التحليل النفسي والأب الروحي لعلم النفس. الذي شجع وأيد وبرر الرذائل، وقالك إن السلام النفسي يبدأ من تقبل الدوافع والرغبات الجنسية. عيش زي الحيوان بدون حلال وحرام، وبكده هتكون سعيد.

 

بس اللي اكتشفناه وعشناه، إن مفيش طريق لرفاهية البشر ونجاحهم وسعادتهم غير اللي قال عليه ربنا

﴿وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ﴾ [النحل: 89]

 

وهنا تكون النهاية، ولكن تذكر ما النهاية إلا بداية جديدة

ومن يكثر قرع الباب، يوشك أن يفتح

 

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

 

سبحانك اللهم وبحمدك

أشهد أن لا إله إلا أنت

أستغفرك وأتوب إليك

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المصادر:

https://www.theparliamentmagazine.eu/news/article/six-in-ten-women-in-eu-hit-by-workplace-sexual-harassment-or-violence

https://www.unwomen.org/en/what-we-do/ending-violence-against-women/facts-and-figures

https://www.rainn.org/statistics

 


No comments:

Post a Comment