Monday, April 5, 2021

موكب المومياوات الملكية وحكاية الملكة حتشبسوت

0

تزوجت من أخيها غير الشقيق وأدبت حركات التمرد في النوبة وسوريا وفلسطين، ولبست ملابس الرجال وتزينت باللحية والعضلات رغم جمالها. حكاية اليوم عن ملكة موكب الموميات..الملكة حتشبسوت. ولدت حتشبسوت عام ١٥٠٨ قبل الميلاد، وهي حفيدة الملك أحمس الأول الذي حرر مصر من الهسكسوس. كانت حتشبسوت هي الوريثة الشرعية للملك في البلاد عشان لم يمكن لها إخوة ذكور إلا أخ واحد غير شقيق من أبيها واسمه تحوتمس الثاني. تزوجت حتشبسوت من أخيها كما كانت عادة الملوك الفراعنة ..كان الأخ يتزوج أخته، وبالفعل أنجبت حتشبسوت ابن وبنتان. طبعا المجتمع المصري القديم وخاصة البلاط الفرعوني كان ذكوري وديني لأنه يرى الرجل مصدر الإله والدين والقوة، ولذلك حتشبسوت لم تنجح في أن تكون الملكة رغم إنها الوريثة الشرعية للملك. وبعد وفاة والدها تحوتمس الأول، تدخل الكهنة في المعابد ورجال الدين والسلطة وأرغموا حتشبسوت على تقاسم السلطة مع أخوها اللي أصبح زوجها. المصادر بتقول إن زوجها اللي كان بردوا أخوها تحوتمس الثاني كان شخص ضعيف ومريض بدنيا، وغير سياسي، ولذلك فترة حكمه لم يذكرها بشيء يذكر. وبعد وفاة زوجها اللي كان أخوها، وفي حفل موكب الإله آمون وقف الموكب أمام كاهن صغير ولم يتحرك، ولذلك قال باقي الكهنة أن دي علامة من الإله آمون أن يشارك هذا الكاهن الصغير الحكم مع حتشبسوت! تخيل من هو هذا الكاهن؟ أولا من هو آمون! طبقا لديانة المجتمع المصري القديم، آمون هو أحد الآله الكبار، وهو إله الشمس والريح والخصوبة. أما الكاهن الصغير فهو تحوتمس الثالث! ابن زوجها تحوتمس الثاني! ركز معايا حتشبسوت تزوجت من أخيها تحوتمس الثاني ولكن تحوتمس تزوج من أحد وصيفاته في القصر وأنجب تحتمس الثالث وبذلك حتشبسوت تبقى عمة تحتمس الثالث وفي نفس الوقت زوجة أبيه! أمر عجيب بعد ذلك ترك الطفل المعبد وتوجه للقصر الملكي ليكون الفرعون لكن حتشبسوت بذكائها قدرت تكون حزب مناهض للفرعون الصغير وبالفعل فشل في إدارة البلاد وتم إعلان حتشبسوت كملكة الصعيد والدلتا في عام ١٤٧٨ قبل الميلاد. الغريب بالرغم من أنها تحدت السلطة الذكورية والدينية بأن تكون الفرعون الأنثى إلا أنها تمسكت بملابس الفرعون الذكر، بل وكانت تضع لحية مستعارة، كأنها من الفراعنة الرجال.

No comments:

Post a Comment